التخطي إلى المحتوى

مع تحول الولايات المتحدة لتصبح ثالث أكبر بؤرة لتفشي فيروس كورونا في العالم، تطرح أسئلة كثيرة حول الاستراتيجية الأميركية المتبعة للتعامل مع هذا الوباء، بدءا من الرسائل الملتبسة التي بعث بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب عندما اعتبر الفيروس مجرد انفلونزا موسمية.ومن ثم خرج بعد أيام قليلة ليعلن أن البلد في حالة حرب مع خطر كبير.

اليوم ومع إعلان ولاية نيوجرسي منطقة كوارث، وتجاوز أعداد المصابين في ولاية نيويورك لوحدها العشرين ألف إصابة، خرجت فورين بوليسي لتصف الأخطاء المتبعة والتعاطي مع وباء كورونا، باعتباره أسوأ فشل في تاريخ وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *