التخطي إلى المحتوى

حصد منتخب نيجيريا فوزا مثيرا على الكاميرون بنتيجة (3-2)، اليوم السبت، بإستاد الإسكندرية، في ثمن نهائي بطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر.

وجرد المنتخب النيجيري الملقب بالنسور الخضر، نظيره الكاميروني من لقبه، وأطاح به خارج البطولة ليفقد الأسود فرصة الحصول على البطولة للمرة الثانية على التوالي.

تقدم أوديون إيجالو لنيجيريا في الدقيقة 19 وسجل للكاميرون في الدقيقتين 41 و44 ستيفان باهوكين وكلينتون موا نجي، وانتفض النسور بسيناريو دراماتيكي بالتسجيل في الدقيقتين 64 و66 عن طريق إيجالو وأليكس إيوبي.

وصعد منتخب نيجيريا لدور الثمانية بالبطولة لينتظر لقاء الفائز من مصر وجنوب أفريقيا.

حذر كاميروني.. وضربة نيجيرية

بدأت المباراة بأسلوب تكتيكي دفاعي من جانب المدرب الهولندي كلارنس سيدورف، الذي حاول غلق المساحات ولكن الأطراف النيجيرية تفوقت بشكل واضح هجوميا وخاصة أحمد موسى الذي انطلق من الجبهة اليسرى أكثر من مرة بجانب عرضية بلا خطورة من إيوبي.

واختفت ملامح الخطورة الكاميرونية في الربع ساعة الأولى.

تقدم منتخب نيجيريا بعد مرور 19 دقيقة عن طريق نجمه أوديون إيجالو، الذي استغل هفوة دفاعية كاميرونية وأخطاء ساذجة في إبعاد الكرة ليهز شباك الحارس أونانا.

نشاط كاميروني.. وتراجع النسور

نشط المنتخب الكاميروني بصورة كبيرة بعد هدف نيجيريا، وسيطر على وسط الملعب، ووجه بيير كوندي تسديدة ضعيفة مرت بعيداً عن المرمى، ثم كرة عرضية أبعدها الدفاع النيجيري، ونال كوندي لاعب وسط الكاميرون إنذارا.

واستغل منتخب الكاميرون حالة التراجع الواضحة في أداء نيجيريا، ونجح المهاجم ستيفان باهوكين في تسجيل هدف التعادل من كرة عرضية خطيرة حولها ببراعة في مرمى النسور في الدقيقة 41.

ولم ينتظر الأسود طويلاً ففي الدقيقة 44 سجل المنتخب الكاميروني الهدف الثاني عن طريق كلينتون موا نجي، لينتهي الشوط الأول بتقدم مثير للكاميرون.

المعادلة تتغير مجدداً.. ودفاع كارثي للكاميرون

تغيرت المعادلة من جديد في الشوط الثاني من عمر اللقاء، بعدما عدل الألماني جيرنوت روهر طريقة اللعب ومنح حرية أكبر لصانع الألعاب أليكس إيوبي للاختراق للأمام، بدلاً من التراجع لوسط الملعب.

ودفع روهر بورقة هجومية مميزة بنزول السريع صامويل شيكويزي بدلاً من موسيس سيمون بعد مرور 60 دقيقة.

وحاول الهولندي كلارنس سيدورف المدير الفني للكاميرون السيطرة مجدداً على وسط الملعب من خلال مشاركة أنجويسا ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن الكاميرونية.

وسجل منتخب نيجيريا الهدف الثاني عن طريق إيجالو في الدقيقة 63 مستغلاً خطأ دفاعيا واضحا للكاميرون.

واستمر مسلسل الأخطاء الكارثية للدفاع الكاميروني ليحرز المنتخب النيجيري هدفاً ثالثاً في الدقيقة 66 عن طريق أليكس إيوبي أحد نجوم المباراة.

تدخلات سيدورف.. والعرضيات سلاح الأسود

تدخل سيدورف من جديد بعد السيناريو الصادم، وحول أسلوبه التكتيكي للهجوم الجارف وأشرك إيكامبي كمهاجم ثالث بدلاً من موا نجي للضغط على دفاعات نيجيريا.

وامتلك المنتخب الكاميروني السيطرة على وسط الملعب مع حذر نيجيري واضح.

ولم تسنح محاولات كاميرونية مؤثرة من جانب كتيبة سيدورف، وهو ما دفع المدرب الهولندي لإشراك جاك زوا بينما أشرك روهر اللاعب أوانتشو.

اكتفى منتخب الكاميرون بالكرات العرضية وهو الأمر الذي لم يسفر عن أي خطورة على المرمى النيجيري لينتهي اللقاء بفوز مثير للنسور.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *