التخطي إلى المحتوى

ما إن أطلق وزير الداخلية، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، مبادرة “فُرجت” يوم 24 رمضان عبر منصة أبشر حتى انفجر “تويتر” بآلاف التغريدات والمبادرات الشعبية لمساعدة السجناء في قضايا مالية، وتعجيل عملية سداد مديونياتهم لرسم الفرحة على شفاهم وشفاه ذويهم.

وأصبح العيد عيدين، بقدومه، وبتفريج كربة المواطنين المدينين؛ ليقضوا العيد في أحضان ذويهم.
عشرات المناشدات بـ”الفزعة” قابلتها آلاف من التغريدات المتضامنة التي كشفت عن معدن أصيل للشعب السعودي، ووقوفهم بجوار من احتاج إلى نجدتهم و”فزعتهم” في وقت قياسي، ما داموا قادرين على ذلك؛ ليسطروا أروع الأمثال في التكافل والتضامن الاجتماعي بين أبناء الشعب الواحد.

وأظهرت إحدى الحالات التي أشار إليها حساب “أبشر” على “تويتر” الوقت القياسي الذي تم فيه سداد مديونية أحد المسجونين؛ إذ تم خلال ساعتين إلا عشر دقائق سداد مبلغ 326.800 ريال، أي بمعدل 2970 ريالاً في الدقيقة الواحدة تقريبًا؛ وهو ما يدل على مسارعة أهل الخير في نجدة إخوانهم، وكذلك تحقُّق الهدف من مبادرة الداخلية.
فيديو: باستقبال غريب.. خروج سجين غامض وفي انتظاره سيارة رولز رويس

 

تثمين للمبادرات
بدورهم، ثمَّن المغردون المبادرات الشعبية التي أسهمت في تفريج كربة أكثر من 340 موقوفًا، بحسب ما أكد حساب “أبشر”، التي تنم عن وعي الشعب بأهمية التكافل والتضامن الاجتماعي لمساعدة غيرهم ممن اضطرتهم الظروف إلى الوقوف في هذا الموقف الصعب. وقد كتب أحد المغردين، ويدعي محمد أبومبارك: “بادرة رائعة، واستخدام ذكي للتقنية في خدمة المجتمع وإتاحة الفرصة للجميع بالمشاركة في تقديم المساعدة للغارمين. شكرًا من القلب لوزارة الداخلية”.

واعتبر الأمير عبدالله بن سلطان بن ناصر آل سعود في تغريدة أن المبادرة كشفت عن شهامة الشعب السعودي، وقال: “بيَّنت لنا معادن الشعب السعودي الشهم العظيم، وشاهدنا اللحمة والألفة والمحبة. والله إن الترابط الكبير الذي نراه في مثال بسيط يدعو للفخر والاعتزاز بكل مواطن. فزعة ووقفة مع مواطنين لا يعرفون لهم حتى اسمًا، وسداد بالملايين إذا لم يكن بمئات الملايين”.

ووصف الكاتب الإماراتي حمد الحوسني الشعب السعودي بالعظيم تقديرًا لموقفهم التضامني الخيري، وقال: “لا تلومونا لما نقول عن السعوديين: شعب عظيم. وزارة الداخلية السعودية أطلقت خدمة الإفراج عن المعسرين عبر تطبيق أبشر، والشعب تكاتف وسدد 20 مليونًا خلال أيام عدة، وتم الإفراج عن أكثر من 200 شخص”.

وكتب فيصل أبوثنين: “في كل مرة يثبت المجتمع السعودي المسلم أنه مثال حي على الرقي والكرم والمحبة والتواضع والتآخي رغم تجاهل الإعلام! فحملة فرجت مع أبشر الخيرية لمساعدة السجناء المعسورين، وتفاعُل عدد من البنوك، يدلان على التأثير الكبير لهذا المجتمع الخيِّر”.

مناشدات للبنوك
من ناحية أخرى، ناشد المغردون البنوك ورجال الأعمال والشركات الكبرى المساهمة في دفع الالتزامات والمديونات المالية على الموقوفين، كجزء من مسؤوليتهم الاجتماعية تجاه المجتمع.. فكتب المغرد فيصل عبدالكريم: “لكل البنوك والشركات ورجال الأعمال.. عيدكم مبارك، ولا يزال هناك متسع من الوقت لتلحقوا بالركب مع الناس الذين ساعدوا، ومع الذين يعدون الدقائق ينتظرون فرج الله.. وترسموا الفرحة على مَن أشقاه الهم في ليلة العيد.. ونحن أيضًا ننتظركم”.

بينما وعد الفنان فايز المالكي البنوك والشركات المتفاعلة بإعلانات مجانية عبر حسابه لتشجيعهم على المشاركة، وكتب: “إلى أي بنك يتكفل بـ5 حالات في أبشر.. إلى أي شركة كبيرة تتكفل بـ5 حالات في أبشر.. لكم مني إعلانات مجانية في السناب وتويتر وانستقرام لمدة 5 أشهر، وتغطية مجانية لكل احتفالاتكم بالصوت والصورة لمن يبادر منكم”.

كما دعا وزير العمل والتنمية الاجتماعية أحمد الراجحي الشركات والمؤسسات للمساهمة في العمل الخيري، وكتب: “نقدم الشكر للشركات والمؤسسات والبنوك المتفاعلة مع المبادرة المجتمعية النبيلة (فُرجت)، وأدعو منشآت القطاع الخاص والجمعيات ورجال الأعمال إلى المساهمة بالتبرع للإفراج عن الموقوفين في القضايا المالية من خلال سداد ديونهم عبر منصة أبشر.. داعين الله أن يجعل هذا العمل في ميزان حسناتهم”.

فيما رأى المغرد فاضل الشمراني ضرورة مقاطعة البنوك التي لم تستجب للمبادرة: “كما توحَّد شعب السعودية في الدفاع عن أرضه وقيادته، وكما توحَّد السعوديون والسعوديات في العديد من الحملات، أرجو أن يتوحدوا في عمل حملة جادة بعد العيد لتحويل رواتبهم من البنوك التي لم تتفاعل وتستشعر هموم واحتياجات المجتمع”.

بنوك تتفاعل
وإثر الدعوات بالمشاركة، وانطلاقًا من مسؤوليتهما الاجتماعية، تفاعل بنكا الرياض وسامبا مع المبادرة بالسداد والمساهمة في الإفراج عن الموقوفين.

وكتب الرئيس التنفيذي لبنك الرياض طارق السدحان على “تويتر”: “تشرفنا في بنك الرياض بالمساهمة بالسداد والإفراج عن 11 شخصًا من الموقوفين في القضايا المالية؛ ليشاركوا فرحة العيد مع أهاليهم. كل الشكر لقيادتنا الرشيدة لإتاحة مثل هذه المبادرات لخدمة المجتمع، كما أشكر سمو وزير الداخلية ومنسوبي الوزارة كافة على جهودهم في تدشين مبادرة فُرجت”.
فيما أعلن حساب بنك “سامبا” التبرع بـ5 ملايين ريال لتسديد المديونيات عن بعض المسجونين: “سامبا يقدم ٥ ملايين ريال مساهمة في مبادرة فرجت لتسديد الالتزامات المالية بحق أكبر عدد من الموقوفين والسجناء، وفك كربتهم، وإتاحة الفرصة أمامهم لقضاء فرحة العيد بين أسرهم وأهاليهم”.

“السجون” تحذِّر
فيما حذَّر حساب المديرية العامة للسجون من التعامل مع بعض الفواتير التي يتم تداولها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، مشيرًا إلى أن السداد يتم فقط عبر منصة “أبشر”.

وكتب حساب المديرية العامة للسجون: “السداد لمستفيدي خدمة (فرجت) من خلال منصة أبشر فقط، ولا يتم التعامل مع بعض الفواتير التي يتم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي تزامنًا مع إطلاق الخدمة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *