التخطي إلى المحتوى

النيازك التي تأتي من الفضاء إلى الأرض، لقد استطاع علماء أن يكتشفوا أقدم مجموعة نيازك على وجه الأرض حيث تعود هذة النيازك القديمة إلى مليوني عام لتصبح أقد الأشكال المكتشفة.

فقد توصل علماء جامعة “Aix-Marseille” الفرنسية، إلى هذا الاكتشاف غير العادي، الذي يتكون من 388 نيزكا منفصلا، في صحراء أتاكاما في أمريكا الجنوبية. وباستخدام التواريخ الكونية، قدّروا متوسط عمرها بنحو 710 آلاف سنة.

وحسب العلماء أيضا متوسط معدل الحطام الفضائي المتساقط مع مرور الوقت، ويُقال إن 222 نيزكا (أكبر من 10 غرامات لكل كم مربع)، سقط على سطح الأرض كل مليون سنة. وبلغ عمر 30% من العينات المكتشفة أكثر من مليون عام، وكانت جميعها نيازك صخرية تحتوي على حبيبات معدنية.

واختار فريق البحث الموقع المدروس بسبب مناخه الأكثر برودة، ما يساعد على الحفاظ على النيازك من التآكل.

وفي حين أن القارة القطبية الجنوبية والصحاري الحارة تستضيفان نسبة كبيرة من النيازك على الأرض، (زهاء 64% و30% على التوالي)، فإن تلك الموجودة في الصحاري الساخنة أو أنتاركتيكا نادرا ما يكون عمرها أكبر من نصف مليون عام، ما يحد من التحليل طويل الأجل.

ويقول ألكسيس دروارد، المعد الرئيس للدراسة: “كان هدفنا من هذا العمل معرفة كيف تغيّر تدفق النيازك باتجاه الأرض على فترات زمنية كبيرة، بلغت ملايين السنين، بما يتوافق مع الظواهر الفلكية. وتعد صحراء أتاكاما في تشيلي قديمة جدا، عمرها أكثر من 10 ملايين عام، كما تضم المجموعة الأكثر كثافة من النيازك في العالم”.

وأوضح دروارد أن هذا المحصول الأرضي من النيازك في أتاكاما، يمكن أن يشجع على إجراء المزيد من الأبحاث حول تدفقات النيازك على نطاقات زمنية كبيرة. كما يخطط الفريق لتوسيع أعماله، وقياس المزيد من العينات في المنطقة.

ونُشرت الدراسة في مجلة الجيولوجيا.

المصدر: RT

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *