التخطي إلى المحتوى

صنفت دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط،وصنفت أيضا في المركز التاسع عشر عالميا من حيث جاهزيتها للتطور في تقنيات الذكاء الاصطناعي.

توصل باحثون دوليون في تقرير لهم إلى أن الإمارات تأتي في المركز الـ 19 عالميا في تقنيات الذكاء الاصطناعي، في حين تتصدر سنغافورة المركز الأول تليها المملكة المتحدة، ألمانيا، الولايات المتحدة ومن ثم فنلندا.

ونشر التقرير الدولي، “مؤشر استعداد الحكومة للذكاء الاصطناعي”، في 21 مايو الجاري، الذي أشرف على إنتاجه الشركة الاستشارية في مجال الذكاء الاصطناعي، “أوكسفورد إنسايتس”، بالتعاون مع “مركز بحوث التنمية الدولية”، ومقره كندا.

وأشاد التقرير بتخصيص الإمارات لوزارة حكومية للذكاء الاصطناعي، موضحا أن البلاد تمتلك استراتيجيات متعددة في الذكاء الاصطناعي، وخاصة في قطاعي المدن الذكية ووسائل النقل الذاتي.

واطلع الباحثون على أكثر من 190 دولة حول العالم، حيث درسوا جوانب عدة في كل بلد على حدة، هي: فاعلية العمل الحكومي، البنية التحتية، المهارات المهنية والأكاديمية، من أجل قياس جاهزية الدول لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي.

كما أشارت الدراسة إلى أن الاقتصادات المتقدمة تميل أكثر إلى الهيمنة على السباق الدولي لتقنيات الذكاء الاصطناعي، داعية الدول الأقل تقدما، إلى ضرورة الحفاظ على مركز تنافسي في هذا المجال، تجنبا لتضخم الفجوة بينها وبين الدول المتقدمة.

المصدر: RT

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *