التخطي إلى المحتوى

صرح الناطق باسم مصنع بالتيسكي في مدينة بطرسبورغ الروسية بإن كاسحة الجليد أورال النووية والتي ستقام مراسيم أنزالها في خمسة وعشرون من الشهر الجاري إلى بحر البلطيق من مشروع 22220،ستنزل البحر وستكون مزودة بمفاعلات نووية ومحركات كهربائية لذلك سيزيد وزنها إلى تسعة عشر ألف طن.

وقد تم إعداد مشروع تصميمي لكاسحة الجليد عام 2009 في مكتب “أيسبرغ” الروسي للتصاميم.

وتعتبر السفينة من أضخم وأقوى كاسحات الجليد في العالم، شأنها شأن كاسحتي الجليد النوويتين الروسيتين “أركتيكا” و”سيبيريا”من المشروع نفسه.

يذكر أن كاسحات الجليد من مشروع “22220” بمقدورها تمهيد الطرق أمام قافلات السفن في منطقة القطب الشمالي، محطمة الجليد بعمق 3 أمتار.

وستؤمن كاسحة الجليد النووية الجديدة الملاحة البحرية، لناقلات الغاز والنفط القادمة من حقلي النفط والغاز في شبه الجزيرة يامال وشبه الجزيرة غيدان، الواقعتين في أقصى شمال سيبيريا.

ويسمح تصميم السفينة باستخدامها في البحر ومصب النهر الشمالي على حد سواء.

المصدر: RT

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *