التخطي إلى المحتوى
زلزال إيران يجرح أكثر من 700 شخص وأمر روحاني بجهود الإغاثة
زلزال إيران يجرح أكثر من 700 شخص ، وأمر روحاني بجهود الإغاثة
  • كان الشعور بالزلزال الذي حدث في ليلة الأحد في سبع محافظات على الأقل في إيران ، ولكن بقوة في كرمانشاه

  • وأجبرت المخاوف من حدوث هزات ارتدادية العديد من الناس على قضاء الليل في الشوارع في الطقس البارد

دبي (رويترز) – قال التلفزيون الايراني الرسمي يوم الاثنين ان الرئيس الايراني حسن روحاني قال انه يجب ألا يدخر أي جهد لمساعدة ضحايا الزلزال الذي بلغت قوته 6.3 درجة على حدود ايران الغربية مع العراق والذي أدى الى اصابة أكثر من 700 شخص معظمهم جروح طفيفة.

وشعر بالزلزال الذي وقع يوم الاحد في سبع محافظات على الاقل في ايران لكن في اقليم كرمانشاه حيث قُتل أكثر من 600 شخص العام الماضي وأصيب الآلاف في أكثر الزلازل دموية في البلاد منذ أكثر من عشر سنوات.

وأفاد التلفزيون بأن روحاني أمر المسؤولين بتنفيذ كل ما هو ضروري لتقديم المساعدة لضحايا الزلزال.
وقال رئيس جمعية الهلال الأحمر الإيراني ، محمود محمدي نصاب ، للتلفزيون إنه لم تحدث وفيات.

لقطات تلفزيونية تلفت المنازل المهدمة في بلدة ساربول زهاب في كرمانشاه حيث لا يزال بعض الأشخاص بلا مأوى بعد الزلزال الذي وقع العام الماضي 7.3 درجة.

وقال هوشانج بازفاند حاكم اقليم كرمانشاه في غرب البلاد للتلفزيون الحكومي “تعرضنا ل 729 مصابا عولج 700 منهم وأطلق سراحهم … نقل 18 شخصا الى المستشفى.”

وقالت وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ايرنا) ان زلزالين اخرين بلغت قوتهما 5.2 و 4.6 درجة بمقياس ريختر هزتا ساربول زهاب صباح الاثنين بعد زلزال يوم الاحد و 161 هزة ارتدادية.

وأجبرت المخاوف من حدوث هزات ارتدادية العديد من الناس على قضاء الليل في الشوارع في الطقس البارد. وأثار الزلزال بعض الانهيارات الأرضية في بعض المناطق ، لكن السلطات الإيرانية قالت إن فرق الإنقاذ لديها إمكانية الوصول إلى جميع البلدات والقرى.
تقع إيران على جانبي خطوط الصدع الرئيسية وهي عرضة للهزات المتكررة. وفي عام 2003 ، تسبب زلزال بلغت قوته 6.6 درجة بمقاطعة كرمان في مقتل 31 ألف شخص وسحق مدينة بام التاريخية.

وشعر سكان الكويت والعاصمة العراقية بغداد ايضا باقبال يوم الاحد في اربيل في اقليم كردستان العراق وغيرها من المحافظات العراقية لكن لم ترد تقارير عن وقوع اضرار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *