التخطي إلى المحتوى
أقذر 10 مدن في العالم حسب منظمة الصحة العالمية

سواء كان ذلك في أوروبا أو أمريكا الشمالية أو إفريقيا أو آسيا، يمكن أن يكون لتلوث الهواء العديد من التأثيرات المدمرة التي تتراوح من المطر الحمضي إلى أمراض القلب والتنفس. وفي محاولة لمكافحة هذه القضايا عن طريق التوعية، درست منظمة الصحة العالمية أكثر من 600 1 مدينة بين عامي 2008 و2013 لتجميع قائمة بأكثر مدن العالم قذارة. اليكم تصنيف بأقدر 10 مدن في العالم حسب مجلة “WiseToast” الهندية ونقلا عن منظمة الصحة العالمية.

دلهي, الهند: مثل معظم المدن في هذه القائمة، أصبحت دلهي مرادفة للضباب الدخاني بسبب الصناعة وحركة المرور الكثيفة، والتي تضافرت لخلق مستويات عالية بشكل لا يصدق من المواد الجسيمية بما في ذلك الكربون والنيتروجين والكبريت والمركبات المعدنية. ويعاني آلاف السكان في مدينة دلهي من مشاكل في التنفس كما تسجل المدينة عشرات حالات الوفيات سنويا نتيجة تسمم المياه والمأكولات.

باتنا, الهند: باتنا هي ثاني أكبر مدينة في شرق الهند ويقدر عدد سكانها بـ 1.68 مليون شخص. باتنا هي موقع حاسم للتجارة الزراعية مثل الحبوب وقصب السكر والسمسم والأرز، وعلى غرار دلهي فهي تشهد نسب تلوث عالية جدا نتيجة الصناعات الكيميائية والأسمدة وكذا نتيجة إلى كثرة حركة المرور.

أديس أبابا, إثيوبيا: في عام 2014، أعطى للعاصمة الأثيوبية أديس أبابا مؤشًرا صحيًا قدره 37.9، خاصة بسبب ارتفاع مستويات تلوث المياه التي تسببت في وفاة العديد من الرضع. بالاضافة انه مناطق واسعة من هاته المدينة الأفريقية لا تمتلك صرف صحي.

جواليور، الهند: تُعتبر جواليور واحدة من أكبر المدن في وسط الهند، وتحيط بها ثلاث مناطق صناعية وتجارية “سيثولي وسيمونور ومانبور”. ووصل تلوث الهواء ذروته في جواليور، خاصة سنة 2014 مما أدى إلى ارتفاع مستويات السموم وبالتالي كثرة الوفيات وحالات التسمم.

رايبور، الهند: على مر السنين، تحولت رايبور إلى منطقة تجارية وصناعية حاسمة بالنسبة للهند، لتوفير الفحم والطاقة والصلب والألمنيوم للبلد بأكمله. هذا مما ساهم في ازدياد نسبة التلوث ونسبة السكان بالمدينة.

مكسيكو سيتي, المكسيك: تعاني مكسيكو سيتي من عيوب خاصة عندما يتعلق الأمر بتلوث الهواء حيث تحيط الجبال بالمدينة، مما يسبب الضباب الدخاني باستمرار. مما أدى الى اعطاء المدينة 37.7 درجة في مقياس التلوث, أما مسببات هذا التلوث فهي المصانع العشوائية ووسائل النقل الكثيفة.

بورت أو برنس، هايتي: باحتوائها للميناء الرئيسي بالبلاد وأكبر المجمعات الصناعية في كل هايتي، ليس من المستغرب أن تحتل المدينة مستويات مرتفعة من التلوث بالإضافة إلى غياب الرقابة التي تفرضها الحكومة.

خرمرام، إيران: خرم آباد، في مقاطعة لورستان، هو مثال للصناعة الزراعية في إيران. ففي عام 2012، أبلغت وزارة الصحة عن 80،000 حالة وفاة بسبب التلوث فى إيران أغلبها كانت من هذه المدينة.

أنتاناناريفو، مدغشقر: عند النظر لصور مدغشقر، لن يربط الكثيرون تلك الجنة الزرقاء من جزر وأشجار وشواطئ بالتلوث. ومع ذلك، فإن عاصمة البلاد أنتاناناريفو ملوثة بشكل مخيف بسبب التصنيع وإزالة الغابات.

مومباي، الهند: تحتل مومباى 38.2 نقطة في مؤشر التلوث، ورغم أنها أحدى المراكز الاقتصادية المزدهرة في العالم. لكن كثرة المصانع العشوائية وحركة التنقل جعلت منها مدينة ملوثة بالكامل، لكن لحسن الحظ، يعمل المسؤولون المحليون على استراتيجيات للسيطرة على المستويات المقلقة لتلوث الهواء.

المصدر: نجوم مصرية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *