التخطي إلى المحتوى
العلماء يؤكدون وجود أكوان أخرى قبل الكون الحالي

اكتشف العلماء أن الكون الذي نعيش فيه ليس هو أول كون موجود على الإطلاق , حيث وجدت مجموعة من علماء الفيزياء البارزين أنه قبل العصور، كانت هناك أكوان أخرى موجودة ولديها ثقوب سوداء، تمامًا مثل الكون الحالي , ويقولون إن إشعاع الخلفية الكوني الميكروي (CMB) – أو "إشعاع الخلفية الميكروني الكوني" وهو ذات الشيء الذي يسبب الضوضاء البيضاء على أجهزة التلفاز – هو دليل على بقايا هذه الثقوب السوداء.
العلماء يؤكدون وجود أكوان أخرى قبل الكون الحالي

و جاءت النظرة الغريبة من كلًا من الفيزيائي الرياضي لجامعة أكسفورد روجر بنروز، وعالم الرياضيات في جامعة ولاية نيويورك "دانيال آن"، وعالم الفيزياء النظرية في جامعة وارسو كرزيستوف ميسنر , ويدعو هؤلاء المفكرون الرئيسيون الآن إلى نسخة معدلة من نظرية الانفجار العظيم Big Bang لحساب هذه النظرية المتعددة الأجناس , وتسمى هذه النظرية علم الكون المتناظر (cycllic cosmology) ، أو CCC ، وتذكر أن الأكوان تتطور وتتوسع وتموت في تسلسل , والثقوب السوداء في كل منها تترك بصماتها على الكون التالي الذي يليه.

وجادلوا في البيانات المنشورة أخيرًا أن هذه الأحداث قابلة للاكتشاف في البيانات الموجودة من CMB , وقال الدكتور بنروز لموقع لايف ساينس "إذا استمر الكون في العمل، فإن الثقوب السوداء ستلتهم كل شيء، عند نقطة معينة، وسيكون لدينا ثقوب سوداء فقط" , ويعتقد أن الثقوب السوداء تفقد كتلتها بمرور الوقت وتصدر كميات هائلة من الإشعاع من جسيمات عديمة الكتلة تسمى الجرافيتون والفوتونات

ويقول الدكتور بنروز أنه إذا كان هذا صحيحًا ، "فما الذي سيحدث هو أن هذه الثقوب السوداء ستتقلص تدريجيًا" , وفي نهاية المطاف سيصلون إلى النقطة التي تتفكك فيها تمامًا، مع ترك الكمية الكبيرة من هذه الجسيمات غير الكتلة , وبسبب وجود تقلب في نظرية أينشتاين عن النسبية الخاصة، فإن الجسيمات غير الجماعية لا تخضع إلى القوانين الفيزيائية ذاتها مثل الأجسام ذات الكتلة , وهذا يعني أنها موجودة في الكون دون أن تتفاعل معها.

وأشار الدكتور آن "إذًا ، فإن الكون المملوء فقط بالحصى أو الفوتونات لن يكون له أي معنى لما يسمى بالوقت أو الفضاء" وووفقًا لنظرية CCC ، فإن الكون في حالة تفكك الحفرة ما بعد السوداء سيبدأ في تشبيه الحالة المكثفة للغاية والمضغوطة التى أنتجت الانفجار الأعظم. فمع ظروف مماثلة تأتي نتيجة مماثلة , ووفقا للدكتور بنروز، فإن إثبات وجود الثقب الأسود في أشعة CMB ليس هو التفرد لإثبات نظريته، ولكن من الإشعاع الذي أنتجته خلال فترة حياتها , والعقبة التي يواجهها علماء الفيزياء النظرية في نظريتهم للحصول على قبول واسع النطاق هي أي دليل , وإذا استطاع الباحثون أن يبرهنوا على هذا في الكون، فعندئذ سيُنظر إلى نظرية CCC على أنها دقيقة من قِبل المجتمع العلمي ككل، أو على الأقل الى حد ما.

ويعتقد الدكتور بنروز أنه وجد أخيًرا دليلًا على هذه الظاهرة , حيث وجدوا نسخة من التحليل الإحصائي الذي نظر في بقع مختلفة من السماء وحلقوا فى مناطق في السماء حيث المجرات والنجوم لا تطغى على CMB "إشعاع الخلفية الكوني الميكروي" , ثم تم مقارنة هذه البيانات مع المناطق التي يتطابق فيها توزيع ترددات الميكروويف وما يمكن توقعه في حالة وجود نقاط Hawking , و تمت مقارنة هذه البيانات مع بيانات أشعة CMB مزيفة تم إنتاجها عشوائيًا.

و استُخدم هذا لاستبعاد إمكانية تشكل بعض "نقاط هوكينج" عشوائيًا كنتيجة لـ CMB , وإذا كانت بيانات CMB التي تم إنشاؤها عشوائيًا لا يمكن أن تحاكي نقاط هوكينج، فإن ذلك يشير بقوة إلى أن نقاط Hawking التي تم تحديدها حديثًا كانت بالفعل من ثقب أسود منقرض.

وقدمت ادعاءات مماثلة في عام 2010 في ورقة بحثية أخرى. وقد تلقى هذا رد فعل واسع النطاق من المجتمع العلمي، بينما رفض البحث الآخر هذا، ووجد أن البيانات التي تثبت "نقاط التكسير" هي ببساطة نتيجة للضوضاء.

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *