التخطي إلى المحتوى
علماء يابانيون يطورون أول طابعة رباعية الأبعاد فى العالم للخزف

تمكنت مجموعة من العلماء اليابانيين من تطوير أول طابعة رباعية الأبعاد فى العالم لصناعة الخزف والسيراميك، والتى يمكن استخدامها لإنشاء أجسام معقدة وقابلة لإعادة التغيير، حيث إن الطباعية رباعية الأبعاد هى فى الاساس طباعة ثلاثية الأبعاد مقترنة بعنصر "الوقت" كبعد رابع، حيث تقوم فكرتها على طباعة هياكل ثلاثية الأبعاد متحركة قادرة على أن تغير شكلها بمرور الوقت، باستخدام المنبهات الخارجية، مثل القوة الميكانيكية أو درجة الحرارة أو المجال المغناطيسى.
ووفقا لما نشره موقع gadgetsnow الهندى فاستفاد الباحثون من جامعة CityU اليابانية من الطاقة المرنة المخزنة فى بعض المركبات الكيميائية من أجل تشكيل الأشياء، وعندما يتم إطلاقها بشكل ممتد، فغنها تخضع لإعادة التشكيل، بعد المعالجات الحرارية لتتحول فى النهاية إلى سيراميك، خاصة أن لديه درجة انصهار عالية، لذلك فمن الصعب استخدام الطباعة الليزرية التقليدية لجعل السيراميك.

وكشف الباحثون أن السلائف الخزفية ثلاثية الأبعاد المطبوعة بالحبر الجديد لينة ويمكن تمديدها ثلاث مرات بعد طولها المبدئى، مع ملاحظة أن هذه السلائف السيراميك مرنة ومطاطية تسمح بعمل بعض الأشكال المعقدة، موضحين أن الامر استغرق أكثر من عامين ونصف العام للتغلب على القيود المفروضة على المواد الموجودة وتطوير نظام الطباعة الخزفى بالكامل 4D.

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *