التخطي إلى المحتوى
الهاكرز الصغار من القاعدة العسكرية البريطانية

في قلب عملية للشرطة للدفاع عن بريطانيا من هجوم المجرمين الإلكترونيين، كان فتى يبلغ من العمر 14 عامًا يكرس مهاراته لإحباط المتسللين المرتبطين بدولة مارقة, حيث كان بن أبراهماسون من بين مجموعة تجمعوا في قاعدة عسكرية في ويلتشير يوم الجمعة لمواجهة الهجمات السيبرانية المتطورة.
الهاكرز الصغار من القاعدة العسكرية البريطانية

ويأمل قادة الشرطة وضباط المخابرات أن يصبح الشباب مثل "بن" أحدث المجندين في الحرب المتطورة بسرعة, قال "بن" "من ليسيسترشاير الكثير من ذلك يشبه الطب الشرعي العادي, فهناك بصمات الأصابع، والحمض النووي، إلا أنها رقمية، أنت تفحص الهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمولة ومحركات الأقراص الثابتة: يمكن أن تساعدك البيانات الموجودة عليها في حل الجرائم".
الهاكرز الصغار من القاعدة العسكرية البريطانية

وكشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية أنه اجتاز اختبارات صارمة عبر الإنترنت ليتم اختياره لقضاء اليوم الذي يتم فيه تدريسه من قبل خبراء من الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة, وتقول الشرطة إنه من المهم بالنسبة لها أن تستحوذ على الهاكرز الموهوبين الذين قد يتعرضون للإغراء، من الملل أو الجشع، لاستهداف الشركات أو حتى العمل من أجل المجرمين.

حاجز السن والجانب المظلم يُعيقهم

وقال كولين لوبلي الرئيس التنفيذي لتحدي سايبر سيكيورتي "أمن الحاسوب" في المملكة المتحدة، الذي ينظم سلسلة من المسابقات الوطنية لتحديد أفضل المدافعين السيبرانيين المحتملين "قد يكونون موهوبين بشكل هائل، لكن ليسوا كبار السن بما يكفي ليقدموا لهم أي شيء لذلك نحن يجب أن نبقيهم مهتمين ونمنعهم من الذهاب إلى الجانب المظلم".

وكان يشير إلى شبكة المجرمين الإلكترونيين التي حذرت يوروبول "وكالة تطبيق القانون الأوربية" أنهم مسؤولون عن إطلاق 4.000 عملية طلب فدية يوميًا والتي تهدد قدراتها التكنولوجية أجزاء مهمة من القطاع المالي.

وكشف المركز الوطني للأمن الإلكتروني التابع للحكومة، في استعراضه السنوي لعام 2017، عن رده على 590 حادثًا مهمًا بما في ذلك الهجمات على المؤسسات الوطنية الرئيسية مثل الخدمات الصحية والبرلمانيين البريطانيين والاسكتلنديين.

البنية التحتية الحيوية والهجمات السيبرانية

ويُعد كريستوفر وليامز، 18 عاما، من جنوب لندن، هو شخص آخر يريد المساعدة في الدفاع عن البنية التحتية الحيوية في المملكة المتحدة من الهجمات السيبرانية, وقال ويليامز "أي شخص مواطن صالح يريد مساعدة بلده, ومن المثير أن تعرف أنه لا يزال بإمكانك المساعدة في حماية مجتمعك وبلدك، للدفاع عن المملكة المتحدة باستخدام مهاراتك لتقديم الدعم للقوات البريطانية في الخارج".

وكان هناك سبب آخر ملحًا للحدث الذي وقع يوم الجمعة: فالنقص في المهارات يهدد قطاع الأمن السيبراني الآخذ في التوسع بسرعة, وتنبأ روبرت هانيجان، الرئيس السابق لـ GCHQ، وهي وكالة استخباراتية، "بنقص كبير في المهارات بحلول عام 2025".

توظيف المواهب ومواكبة المجرمين

وحذَّر كريغ جونز رئيس إعداد القدرة الإلكترونية في الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة، من أنه إذا فشلت المملكة المتحدة في توظيف مواهب عالية المستوى، فإنها لن تكون قادرة على مواكبة المجرمين, "الأمر بسيط: سنكافح, ولكننا في حاجة ماسة إلى أفضل الناس للتقدم، على الرغم من أننا نحتاج أيضًا إلى إدراك أن الناس لن يظلوا لمدة 30 عامًا في مجال تطبيق وإنفاذ القانون".

كما إن أحد المجالات التي يجب أن يتحسن فيها التوظيف هو جذب المزيد من النساء للقطاع, ففي يوم الجمعة، كانت هناك ثلاث نساء فقط من بين 30 متسابقًا، وهي نسبة تعكس بشكل عام قطاع المملكة المتحدة ككل, حيث تشغل النساء 8٪ فقط من الوظائف في مجال الأمن السيبراني بنسبة 11٪ على مستوى العالم.

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *