التخطي إلى المحتوى
تصميم مجسم ضوئي عن الإنسان يمكن استخدامه في مواقف متنوعة

تفرض التقنيات العصرية ذاتها على الإنسان، يومًا بعد يوم، حيث بات يعتمد من جانبه بشكل متزايد على تلك التقنيات في أدق تفاصيل حياته اليومية.

وأعلنت مجموعة من المهندسين العاملين في مجمع "سكولكوفو" العملي الروسي مؤخرًا، عن تصميم مجموعة تقنيات قادرة على إعداد نسخة ملونة عن الإنسان، بما في ذلك نسخة "3D"، وهي عبارة عن مجسم ضوئي عن الإنسان، يمكن استخدامه في كثير من المواقف، منها على سبيل المثال قياس الملابس افتراضيًا وفق ما نشرت صحيفة "الشرق الأوسط".

وأكدت يكاتيرينا ريجكوفا مديرة قسم التصميم التقني الرقمي في مجمع "سكولكوفو" أن القائمين على مشروع النسخة البشرية ثلاثية الأبعاد، لا يستبعدون إمكانية تنوع استخدامات هذا الابتكار الجديد في المستقبل القريب، حتى تصل مستويات مثل المشاركة في لقاءات أو أعمال معينة، إلا أن التركيز في الوقت الراهن على استخدام النسخة "3D" لأغراض تجارية.

وقالت ريجكوفا "إن تجارة المفرق باتت تجري بصورة رئيسية عبر الإنترنت، وتراجعت أعداد زوار المحال التجارية خلال السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ، وضمن هذه الظروف "تحمل مثل هذه الابتكارات الحديثة أهمية خاصة، وتؤسس لقاعدة معلوماتية تُستخدم في التجارة "أونلاين"".

وتضم مجموعة الأجهزة التي تم تصميمها لإعداد نسخة ثلاثة الأبعاد عن الإنسان، إطارًا دائريا بارتفاع يناسب طول الإنسان، وهو مزود بأجهزة استشعار صوتية وضوئية، ويلتف هذا الإطار الدائري حول الشخص نحو 30 ثانية، ومن ثم يقوم خلال دقيقة واحدة بتحليل المعلومات، وبعدها تظهر نسخة مجسمة "ثلاثية الأبعاد" صورة طبق الأصل عن الشخص داخل الإطار.

ويشبه هذا العمل أفلام الخيال العلمي التي تعرض عملية انتقال ضوئي للشخص من مكان إلى آخر بواسطة آليات معينة.

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *