التخطي إلى المحتوى
جمهورية كوريا أول من يعتمد أداة الويبو  “الذكاء الاصطناعي” لترجمة البراءات

اعتمدت كوريا الجنوبية أداة الويبو المتطورة لترجمة وثائق البراءات استنادا إلى "الذكاء الاصطناعي"، وهي بالتالي أول دولة عضو تستخدم أداة WIPO Translate وتخطو خطوة كبيرة نحو استخدام التعليم الآلي في قطاع البراءات القائم على تكنولوجيات عديدة ومتعددة. وتستخدم WIPO Translate تكنولوجيا الترجمة الآلية العصبية الحديثة لنقل مضامين وثائق البراءات العالية التقنية من لغة إلى لغة أخرى بأسلوب ونحو يعكس إلى حد كبير الاستخدام الشائع. وتتفوق في الأداء عن أدوات ترجمة البراءات المستندة إلى التكنولوجيات السابقة وعن غيرها من المنتجات المتاحة على الويب والتي تستخدم هي أيضا الذكاء الاصطناعي. وقد "درّبت" الويبو التكنولوجيا الجديدة على ترجمة كل وثائق البراءات المحرّرة بإحدى اللغات الرسمية لمعاهدة البراءات (العربية والصينية والفرنسية والألمانية واليابانية والكورية والبرتغالية والروسية والإسبانية) إلى الإنكليزية والعكس بالعكس. وقال المدير العام للويبو السيد فرانسس غري في هذا الصدد "إن اعتماد المكتب الكوري للملكية الفكرية لأداة WIPO Translate ليؤكد أهمية هذه الأداة المتطورة الرائدة، ممّا يسهم في تعزيز نشر المعارف المتضمنة في وثائق البراءات العالية التقنية على نطاق واسع". وأضاف قائلا "إن أمانة الويبو سعيدة بابتكارها هذا البرنامج الرفيع الجودة في مجال الترجمة القائمة على الذكاء الاصطناعي، وهي تتقاسمه على أوسع نطاق ممكن ليستفيد منه المبتكرون ومكاتب الملكية الفكرية في جميع أنحاء العالم". الترجمة الآلية العصبية هي تكنولوجيا ناشئة. وتستند إلى نموذج شبكة عصبية ضخمة "تتعلم" الجمل التي تُرجمت سابقا. وتتميّز الترجمة الآلية العصبية (مقارنة بالأساليب الإحصائية "المبنية على الجملة") بأنها ترتّب الكلمات بانسيابية أكبر وتدخل تحسينات خاصة على ما يسمى بالأزواج اللغوية المتباعدة، مثل الكورية والإنكليزية أو اليابانية والإنكليزية أو الصينية والإنكليزية. وفضلا عن ذلك، تستفيد الأزواج اللغوية التي تُعتبر متقاربة (مثل الإنكليزية والفرنسية)، هي أيضا، من هذه التكنولوجيا الجديدة التي تعطي ترجمات أعلى جودة. يذكر ان المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو) هي المنتدى العالمي للملكية الفكرية وما يتعلق بها من سياسات وخدمات ومعلومات وأنشطة تعاونية. والويبو هي إحدى وكالات الأمم المتحدة المتخصصة التي تساعد الدول الأعضاء فيها وعددها 191 دولة عضوا على تطوير إطار قانوني دولي متوازن بشأن الملكية الفكرية لتلبية احتياجات المجتمع المتنامية. وتوفر خدمات في مجال الأعمال لتمكين الحصول على حقوق الملكية الفكرية في بلدان متعدّدة وخدمات لتسوية المنازعات. وتنفذ برامج لتكوين الكفاءات بغية مساعدة البلدان النامية على الاستفادة من استخدام الملكية الفكرية. وتكفل نفاذا مجانيا إلى قواعد بيانات فريدة من نوعها تضم معلومات عن الملكية الفكرية.

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *