التخطي إلى المحتوى
” حلم ” قصة قصيرة جدا لشاب طموح حلم بالمستقل

في ذلك المساء وبين زوايا تلك المدينة الواسعة، ورفقة القمر المنبثق بجمالة الخرافي، وضجيج الهدوء الذي يسكن السماء.

في ذلك الشارع المكلل بالأشجار الخضراء، والمباني، والمارة، والمركبات، يتجول ذلك الشاب الذي يبلغ سن الثامنة عشرة من عمرة.

ينتظر الصباح بكل شوق، حالما بماسيحدث في الصباح الأول من سكنه في الجامعة ودراسته .

الجامعة التي طالما أنتظرها بكل صبر وتفائل منذ صغرة .

كان يطمح كثيرا، يحلم أكثر، يحب التفائل، والعزيمة، الطموح المشتعل بين جدران عقله هو من دفعه للوصول .

الصباح المشرق  يقبل عيون المتفائلين، يظلل مبنى سكن الجامعة الذي يحتضن الكثير من الطلبة القادمين من المدن الأخرى.

لقد أستيقظ باكرا ذلك الشاب الصغير مرتبا أشيائه التي سيحتاجها في يومه الدراسي.

أنه مستعد لليوم الجديد الذي راوده منذ وقت،أنها الجامعة المفضلة لدى الكثير من الطموحين، لديه هو أولا.

كان الجميع ينظر إليه، أنهم متعجبون لحضوره يتسائلون عن هل هو زميل فعلا أو ماذا !!!؟

من أين جاء هذا الشاب أسمر البشرة نحيل الجسم متوسط القامة من أين أتى إلى هنا، الدخول إلى هنا أمر صعب جدا.

أنه من أحدى المخيمات المهمشة في المدينة، تلك المخيمات التي يسكنها الكثير من البشر في مختلف المدن التي يحتويها ذلك البلد . هم لايتعلمون كثيرا.

ينامون دون أن تزورهم الأحلام في منامهم فقط القليل منهم من يحظى بحلم.

سوف يصبح ذلك الشاب طبيبا ناجحا غدا، لقد أستطاع أن يحقق ما أراد بتفوق في كل مراحل دراسته، وأن يجتاز أختبار القبول في الجامعة بتفوق كبير.

أن يكون أنسانا صالحا مدى حياته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *