التخطي إلى المحتوى
مؤلف «عيش بشوقك»: تامر حسنى راهن على «المختلف» وكسب

مؤلف «عيش بشوقك»: تامر حسنى راهن على غناء لون مختلف وكسب الرهان

◄ من النسخة الورقية

الشاعر مصطفى حسن: الأغنية كان اسمها «سعادة البيه».. وتامر غيرها لـ«عيش بشوقك»

الموال الأخير فى الأغنية تأليف وتلحين تامر وكانت «قفلة عبقرية»

الفضل فى غناء تامر للأغنية يرجع بعد ربنا للمبدع هانى محروس

كتبت أغانى لنجوم كبار وستظهر خلال الأيام المقبلة

مصطفى حسن، شاعر شاب، كتب أغنيات لكثير من النجوم، وآخر أعماله هى أغنية «عيش بشوقك»، للفنان تامر حسنى، والتى لاقت إعجاب الكثيرين وحققت نسب مشاهدة عالية فى فترة قصيرة على موقع الفيديوهات «يوتيوب».

الشاعر مصطفى حسن الشاعر مصطفى حسن

أول أغنية كتبها كانت للفنانة لقاء سويدان عام 2009، وبعدها كتب لنجوم كبار وبألوان مختلفة، ودائما ما يبحث عن التجديد مع الفنان الذى يعمل معه، فعلى سبيل المثال، كتب أغنية مبهجة وسريعة للفنان محمد محيى باسم «مزيكا حزاينى»، وكانت لونا جديدا عما قدمه من قبل، وحققت أغنيته «عايشة ع اللى فات» التى كتبها لأصالة نجاحا كبيرًا أيضا، واستطاع أن يقدم لونا مختلفا أيضا مع تامر حسنى فى الألبوم الجديد، بأغنية عيش بشوقك.

تفاصيل كثيرة يكشفها الشاعر مصطفى حسن عن كواليس الأغنية ولماذا أحبها تامر واختارها لتكون اسم الألبوم، وأسباب خروج هذه الأغنية بشكل مختلف.

يقول مصطفى حسن، إن تامر حسنى أحب هذه الأغنية حينما أرسلها له ولم يأخذ فيها قرار لارتباطه بالسفر، كما قال على صفحته بموقع التواصل الاجتماعى، وفى نفس الفترة لاقت إعجاب مهندس الصوت هانى محروس وأرسلها مرة أخرى لتامر، وهنا أدرك تامر أنها إشارة من الله كما قال، وقرر أن يغنيها لأنها فكرة جديدة خارج الحب، مشيرا إلى أن تامر حسنى راهن على غناء هذا اللون الجديد عليه، وربنا كسبه الرهان، وهذا يحسب لتامر.

وأوضح أن الأغنية لم تكن مكتوبة لهدف أو لشخص، قائلا: «عملناها فى قعدة أنا وبلال سرور «وفرحنا بها وشعرنا أنها ها تفرح الناس»، وحينما كتبتها كان اسمها «سعادة البيه»، وأنا وبلال سرور محلن الأغنية كنا مبسوطين باسمها أوى، والفضل فى أن يغنى تامر هذه الأغنية بعد الله يرجع لهانى محروس، وهانى محروس مهندس صوت مبدع ومنتج واعد وسيصبح له مستقبل كبير لأنه شاب «ودماغه شابة»ـ وعلى المستوى الشخصى «علشان بحبه أوى بتبسط من الشغل معاه».

وعن رأيه فى بلال سرور، أكد أنه ملحن مختلف جدا، ولم يشبه أحد، «هو شبه نفسه بس»، وما زال لديه الكثير ليقدمه، ونجاحه مع بلال يرجع لأنهما أصدقاء جدا وبينهما تفاهم كبير وحبهما لبعض يظهر فى الشغل.

ويضيف: عملت مع تامر حسنى من قبل، وكتبتله «صباح الخير يا مصر»، و«جرى إيه ياعينى» والتى غناها فى عمر وسلمى، ولكن عيش بشوقك حالة خاصة ومختلفة واعتبرها محطة، وأستطيع أن أقول إن هذه الأغنية أكبر نجاح وصلت له حتى الآن.

ويشير إلى أن الأغنية فيها موال أخير تامر بيقول «خد يابنى منى الكلمة دى اصرف مافى الجيب واشحت بكره عادى» لا أنا ولا بلال عملنا ده والجزء ده فى الأغنية كتابة وتلحين تامر حسنى، وهو يسجل الأغنية ارتجل هذا الموال، وكانت «قفلة عبقرية» للأغنية، وعملت إضافة جميلة، فالأغنية كانت «حلوة وهو حلاها أكتر».

وعن التعاون مجددا مع تامر حسنى، أكد مصطفى أنه من الآن يفكر فى الألبوم الجديد لتامر.

ويوضح حسن إلى أن الفترة المقبلة هناك أعمال مع كثير من النجوم وأسماء لها ثقلها، لافتا إلى أنه طول عمره يبحث عن العمل مع كل الألوان، رومانسى وشعبى، قائلا: «أتمنى ألا أصنف فى قالب معين، ومن أحلامى أن يكون مصطفى حسن يكتب لكل الناس وينجح فى كل الناس».

المصدر: اليوم الجديد

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *