التخطي إلى المحتوى
رهف محمد القنون تصل اليوم إلى كندا بعد منحها حق المواطنة واللجوء من الحكومة الكندية

 

بعد رحيلها من الكويت قاصدة اللجوء إلى أستراليا وتوقفها بالعاصمة التايلاندية بانكوك لتقيم في غرفة بأحد الفنادق بحماية من مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين حتى دراسة طلبها ومنحها حق الحماية واللجوء.

 

وبعد أصرار أستطاعت  رهف محمد القنون أن تحصل على طلبها ولكن ليس من أستراليا التي صرحت بأنها ستدرس موضوعها بل من دولة كندا التي وصلت القنون إليها اليوم بعد تصريح من رئيس وزراء حكومة كندا جاستين ترودو يوم أمس بمنح رهف محمد حق المواطنة والعيش بسلام في الأراضي الكندية.

 

وكانت رهف اليوم قد وصلت كندا عبر سيئول قادمة من بانكوك حيث كان في استقبالها وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند التي عقدت عقب وصول القنون البالغة من العمر ثمانية عشرة سنة مؤتمرا صحفيا متحدثة بأن رهف محمد القنون أصبحت كندية جديدة شجاعة للغاية.

 

قضية القنون استدعت أهتماما واسعا خلال الأسبوع الماضي على مستوى العالم حيث طالب الكثير من مناصريها بحمايتها ومنحها حق اللجوء حفاظا على سلامتها وعدم عودتها إلى أهلها وموطنها السعودية.

المصدر: RT

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *