التخطي إلى المحتوى

وصل المستشار في الديوان الملكي السعودي نزار العلولا، إلى بيروت، مساء اليوم الثلاثاء، في أول زيارة لمسؤول سعودي إلى لبنان بعد تشكيل حكومته الجديدة.

وكان في استقباله وزير الإعلام اللبناني، جمال الجراح، ( ممثلا عن رئيس الوزراء سعد الحريري) والسفير السعودي لدى لبنان وليد بخاري، ودبلوماسيون سعوديون ولبنانيون.

وقال العلولا، من مطار رفيق الحريري الدولي، إن زيارته هي “لتهنئة لبنان بتشكيل الحكومة وإن شاء الله تكون فأل خير على اللبنانيين، وعلى العرب كلهم، لأن لبنان إذا نهض ينهض كل العرب “. وأضاف: “الآن بدأنا الحديث مع الحكومة، ولا مفاجآت، ومجرد أن أصبحت في لبنان حكومة نستطيع تفعيل كل الأمور”.

وأكد أن الزيارة “مرتبطة بتشكيل الحكومة”، مشيرا إلى “أكثر من عشرين اتفاقا بين السعودية ولبنان وإن شاء الله كلها ستفعل”.

وفي شأن سياسة إيران، التي زار وزير خارجيتها، محمد جواد ظريف، بيروت، قبل يوم من وصول العلولا إليها، اعتبر موفد الرياض أن “المسار الإيراني مختلف تماما عن المسار السعودي ولا تنافس أو تعارض”.

وقال العلولا: “غدا سيكون لنا حديث طيب مع دولة الرئيس (رئيس وزراء لبنان سعد) الحريري، ونحن دائما نراهن على ذكاء اللبناني ونجاحه، هو الناجح في كل العالم، ولا ينقص اللبنانيين إلا المزيد من التفاهمات. وأضاف أن “اللبناني يتمتع بقدرات يستطيع من خلالها قيادة منطقة الشرق الأوسط، فكل شيء عنده: التراث والثقافة والذكاء”.

يذكر أن وصول الموفد السعودي إلى لبنان جاء بعد يوم من زيارة وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الذي عبر عن استعداد بلاده للتعاون مع لبنان في جميع المجالات.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام + وكالات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *